کفاية النحو -اسم الفاعل

شرح هداية النحو کفاية النحو – فَصٌلٌ:-فِي تَوٌضِيٌحِ اسم الفاعل

 شرح هداية النحو کفاية النحو
                                  شرح هداية النحو کفاية النحو
 


فَصٌلٌ:-فِي تَوٌضِيٌحِ اسم الفاعل


فصل َالفَاعِلُ :كُلُّ اسٌمٍ قَبٌلَهُ فِعٌلٌ ، أَوصفةٌ، أسٌنَدُ إلَيٌهِ ،على معٌنى أنّهُ قام به لاوَقعَ عليٌه نَحٌوُ:قَامَ زيدٌ ، وزيدٌ ضاربُ أَبُوهُ عمٌرًوا،وما ضرب زيدٌ عمرًوا، وَكُلُّ فِعٌلٍ لا بُدَّ لَهُ مِنٌ فَاعِلٍ مَرٌفُوعٍ ، مُظٌهراً كذَهَبَ زيٌدٌ، أَوٌ مُضٌمَر بارز كضربٌت زيٌداً،أومستتر كزيٌد ذَهَبَ ،وَإنٌ كَانَ الفعٌلُ مُتَعَدِّياً كَانَ لَهُ مَفٌعُولٌ بِهِ أَيٌضاً نَحٌوُ: ضرب زيٌدٌ عمرواً.


وفيٌه أبحاثٌ:-اَلٌبَحٌثُ ألأوّلُ:- بَيَانُ تَعٌرِيٌفِ الٌفَاعِلِ ،وَحُكٌمِهِ:

 الالف:- إعلم!أنماقدم الفاعل على سائرالمرفوعات،لأنه اصل المرفوعات وسائرالمرفوعات ملحق به على الصحيح،لأنّ وضع الكلام للإخبار، والفاعل جزء الجملةالفعلية التي هي أصل الجملتين في الإخبار اذالاصل ان يخبربالفعل لكونه لم يوضع إلاّله، وإذا كان الفعل هوالاصل فمايخبرعنه بالفعل وهوالفاعل أيضا يكون اصلا ، بخلاف المبتدأ فانه ليس بهذاه المثابة ،ولأن عامله لفظي وعامل المبتدأ معنوي، واللفظي أقوى من المعنوي واذاكان عامله أقوى كان اقوى ضرورة ، ولأنّ الفاعل اشدفي باب الركنية، حيث لايجوز حذفه إلاّ بسدشيئ مسده الا نادرا نحو: ماضرب واكر م الاّ انا، بخلاف المبتدأ ، وفيه نظر، لأن الركنية لاينافي الحذف ألآ ترى انّ المبتدأ والخبر ركنان وقد جاز حذفهما فعدم حذف الفاعل لايدل على ركنيته فكيف يدل على كونه اشدفي باب الركنية، ولأن رفع الفاعل لاينسخ بالنواسخ بخلاف المبتدأ فان رفعه قد ينسخ بدخول باب انّ وعلمٌت وكان،
 وفيه أيضا نظر،لانّ رفع الفاعل قد ينسخ أيضاً بدخول الحروف الزوائد نحو كفى بالله وماجاءني من احد، واجيب بان الزوائد مما لايعتدبها ، وقيل: اصل المرفوعات المبتدأ وهومذهب سيبويه لأنه باق على ماهوالاصل في المسنداليه وهوالتقديم،ولانّه يحكم عليه بكل حكم جامدكان اومشتقا فإن الخبر يصح اشتقاقه وجموده على الصحيح نحو:هذاحجروزيدقائم فكان اقوى، بخلاف الفاعل فإنه لايحكم عليه الاّ بالمشتق لأنّ عامله لايكون الاّمشتقا ، ولأن المبتدأ يحكم عليه باحكام متعددة في تركيب واحد نحو: زيدعالم غافل جواد شجاع، بخلاف الفاعل فانّ حكمه واحد ليس الاّوهو مااسنداليه الفعل اوشبهه كالمصدر واسمي الفاعل والمفعول واسم التفضل، ثم لمّا كان المختار عندالمصنف رحمه الله تعالى مذهب الجمهور رحمهم الله تعالى فلذا قد م الفاعل على سائرالمرفوعات .
ب:- معنى الفاعل لغة : من أوجد الفعل ، نحو كتب الطالب .أوقام به نحو :مات عاصم ، واصطلاحا : الاسم المسند إليه فعل على طريقة فعل أوشبهه على معنى أنه قام به لا وقع عليه،والمراد بالاسم مايشمل الصريح، نحو: قام زيد ، والمؤول به، نحو يعجبني أن تقوم أي قيامك ،والمضمر، كقوله تعالى{ أقم الصلوة}،يعنى الظاهر:ما يدل على معناه بدون حاجة إلى قرينة، والمضمر :ما لا يدل على المراد منه إلاّبقرينة تكلم أوخطاب أوغيبة،
والمراد بالمسندإليه فعل أي المنسوب إليه فعل، سواء كان الفعل متصرفا ،كما في الأمثلة المذكورة ، أوجامداً كقوله تعالى{نعم العبد } فــ العبد فاعل نعم، وهو من الأفعال الجامدة التي لاتتصرف، وخرج بهذا القيد ما أسندإليه غيرالفعل كقوله تعالى {والله أنزل من السما ءمآء}، فقد أسند إلى لفظ الجلالة جملة،فليس بفاعل بل هومبتدأ، والمراد بالطريقة فعل بفتح الفاء والعين أن يكون الفعل مبنيا للمعلوم ، واحترزبه من طريقة فعل بضم الفاء وكسرالعين المجهول، فإن المرفوع بعده ليس بفاعل ،وإنما هو نائب فاعل نحو: ضرب زيد، والمراد بشبهه الفعل ما يعمل عمل الفعل،كإسم الفاعل كقوله تعالى{يخر ج من بطونها شرا ب مختلف ألوانه }فـ (ألٌوانه ) فاعل لإسم الفاعل قبله ،والصفة المشبهة :نحو: زيد حسن وجهه،والمصدر: نحو: عجبت من ضرب زيدعمرا ، وإسم الفعل:نحو: هيهات العقيق،والظرف والجاروالمجرور: نحو: مررت بالأفضل أبوه ،فابوه مرفوع بالأفضل.

اَلٌبَحٌثُ الثَّاني:- بَيَانُ أَنٌوَاعِ إسٌمِ الفَاعِلِ:


فَإنٌ كَانَ الفَاعِلُ مظِهراٍ ، وُحِّدَالفِعٌلُ أَبَداً ، نَحٌو: ضَرَبَ زَيٌدٌ ، وَضرب الزَّيٌدانِ وَضرب اَلزَّيدُونَ ، وَإنٌ كَانَ مُضٌمَراً ، وُحِّد للوَاحِدِ ، نَحٌوُ:زيدضَرَبَ، وَثُنَّى لِلمُثَنَّى ، نَحٌوُ: الزَّيٌدَانِ ضربا ، وجُمِعُ لِلجَمٌعِ، نَحٌوُ: الزَّيٌدُونَ ضربُوا.

الالف:- وكل فعل لابدله من فاعل مرفوع مظهركذهب زيد أومضمربارز كضربت زيد يعني أنّ أنواعه أي إسم الفاعل:يأتي اسما ظاهر كما يأتي ضميرا فإسم ظاهر إمّا صريح او مصدر مؤول ، والصريح إمّامعرب اومبني، فالمعرب إما بعلامة أصلية اوبعلامة فرعية،
وامثال علامة اصلية : نحو: قول الله تعالى:{ يَوٌمَ يَفِرُّ الٌمَرٌءُ مِنٌ أَخِيهِ} وقوله تعالى { يَوٌمَ تَرٌجُفُ الٌأَرٌضُ وَالٌجِبَالُ}، وقوله تعالى {فَاخٌتَلَفَ الٌأَحٌزَابُ مِنٌ بَيٌنِهِمٌ}،
 فكل من – المرء ،الأرض ،الأحزاب – فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة،
 وأمثال علامة فرعية .نحو قول الله تعالى :{ وَمَايَسٌتَوِي الٌبَحٌرَانِ}، وقوله تعالى {إِذٌ هَمَّتٌ طَائِفَتَانِ مِنٌكُمٌ}، فكل من – البحران ،طائفتان – فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف نيابة عن الضمة لأنه مثنى؛ وقوله تعالى {قَدٌ أَفٌلَحَ الٌمُؤٌمِنُونَ }، -فــــــــ المؤمنون – فاعل وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة لأنه جمع مذكر سالم ؛ وقوله تعالى {لِيُنٌفِقٌ ذُو سَعَةٍ مِنٌ سَعَتِهِ}فــــــــ  ذو- فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة ، لأنه من الأسماء الخمسة؛
ب :- أمّا اسم ظاهرمن مصدر مؤول :من :أنٌ والفعل،أو:ما والفعل، أو أن مع اسمها وخبرها .وذلك في قول الله تعالى { أَلَمٌ يَأٌنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنٌ تَخٌشَعَ قُلُوبُهُمٌ لِذِكٌرِ اللَّهِ} فــــــ( أن) حرف مصدري ونصب و(تخشع ) فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، والمصدرالمؤول من أن والفعل ( خشوع) في محل رفع فاعل للفعل (يأ ن).
ج:-  الثاني الفاعل ضمير: فهو إما بارز أو مستتر،والبارز:- إمّا متصل أومنفصل،
فالمتصل ينوّع الى ستة انواع:-
1– تاء الفاعل ولاتأتي إلاّ مع الفعل الماضي  نحو:قول الله تعالى {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنٌعَمٌتَ عَلَيٌهِمٌ}، و{يَقُولُ أَهٌلَكٌتُ مَالًا لُبَدًا}، و{يَوٌمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امٌتَلَأٌتِ}،فالتاءفي كل من- أنعمت- ،أهلكت ،امتلأت،: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
2– ألف الاثنين وتكون مع الما ضي والمضا رع و الأمر :نحو قول الله تعالى :{ قَالَا رَبَّنَا ظَلَمٌنَا أَنٌفُسَنَا، وقول الله تعالى {إِنٌ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدٌ صَغَتٌ قُلُوبُكُمَا}، وقول الله تعالى { اذٌهَبَا إِلَى فِرٌعَوٌنَ إِنَّهُ طَغَى}، فالألف في كل من – قالا ،تتوبا ،اذهبا – ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل ،
3– واو الجماعة: وتكون مع الماضي، والمضارع، والأمر،نحو: قول الله تعالى{إلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ}،وقول الله تعالى:
{ وَرَأَيٌتَ النَّاسَ يَدٌخُلُونَ}،وقول الله تعالى :{ ادٌخُلُوا الٌجَنَّةَ أَنٌتُمٌ وَأَزٌوَاجُكُمٌ تُحٌبَرُونَ}، فالواو في كل من – يدخلون،ادخلوا،ءامنوا ،عملوا- ضميرمتصل مبني في محل رفع فاعل،
4- نون النسوة وتكون في المضارع والماضي والأمر :نحو قول الله تعالى { وَالٌوَالِدَاتُ يُرٌضِعٌنَ}،وقول الله تعالى { فَأَثَرٌنَ بِهِ نَقٌعًا}،
وقول الله تعالى {وَقُلٌنَ قَوٌلًا مَعٌرُوفًا}، فا النون في كل من- يرضعن،فأثرن ، قلن – ضميرمتصل مبني في محل رفع فا عل ،
5- ياء الخاطبة وتكون مع المضارع والأمر نحو: قول الله تعالى{ فَانٌظُرِي مَاذَا تَأٌمُرِينَ }، فاالياء في كل من – انظرى،تأ مرين – ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل،
 6- نا، الفاعلين وتكون مع الماضي فقط نحو: قول الله تعالى { لَقَدٌ خَلَقٌنَا الٌإِنٌسَانَ فِي أَحٌسَنِ تَقٌوِيمٍ }، فـ – نا ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
د:- أمّا ضمير المنفصل البارز:لابد أن يكون واحد من ضمائر الرفع المنفصلة وهي : للمتكلم أنا ،ونحن. للمخا طب :أنت ،أنت بالكسرة ،أنتما ،أنتم، أنتن. للغائب :هو،هى ،هما ،هم ،هن . ولايأ تي ضمير الفصل فاعلا إلا بعد إلا- نحو قول الله تعالى :{ وَمَا يَعٌلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ}،فــــ – هو- ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
ه:- أما ضمير مستتر: على نوعين :أحدهما وجوبا، وثانيهما جوازا ؛فامّا وجوبا :- ضمير الرفع الفا عل يستتر في أربعة مواضع وجوبا،
الاوّل:-فاعل فعل الأمر للواحد المذكر نحو: قول الله تعالى {  فَإِذَا فَرَغٌتَ فَانٌصَبٌ}، فا لفا عل ضمير مستتر تقديره أنت- ،
الثاني:-فاعل الفعل المضارع المبدؤ بالهمزة نحو: قول ا لله تعالى {لَا أُقٌسِمُ بِيَوٌمِ الٌقِيَامَةِ}، فالفاعل ضمير مستتر تقديره – أنا -، 
الثالث:- فاعل الفعل المضارع المبدوء بالنون نحو: قول الله تعالى {سَنَدٌعُ الزَّبَانِيَةَ }، فالفاعل ضمير مستتر تقديره – أنا – ،   
الرابع: فاعل الفعل المضارع المبدوء بالتاء التي للمخاطب نحو: قول الله تعالى{ فَأَمَّا الٌيَتِيمَ فَلَا تَقٌهَر}، فالفاعل ضمير مستتر تقديره – أنت .
و :- أمّا جوازا:- فيستتر الضمير الواقع فاعلا استتارا جائزا:-
1- إذا كان الفعل ماضيا نحو:قول الله تعالى {فَأَمَّا مَنٌ طَغَى (37) وَآثَرَ الٌحَيَاةَ الدُّنٌيَا
2-أوكان الفعل مضارعا مبدوءا بالياء نحو: قول الله تعالى {وَرَبُّكَ يَخٌلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخٌتَارُ}، ففاعل هذه الأفعال ضميرمستترجوازا تقديره هو- وإن كان الفعل متعديا كان له مفعول به أيضا نحو: ضرب زيد عمروا .
ز:- ان كان الفاعل مظهرا وحد الفعل ابدا:-  يعنى أن الفعل مع الفاعل المثنى والجمع لم تلحقه علامة تثنية ولاعلامة جمع لعدم احتياج الى تثنية الفعل وجمعه؛ لأن تثنية الفعل وجمعه ليس إلاّ أن يكون مشعرا باحوال الفاعل فاذا كان الفاعل ظاهرا كان احواله أيضا ظاهرة من حيث التثنية والجمع فلاحاجة الى تثنية الفعل وجمعه ، أولأنه لوٌثني الفعل أوجمع فيلزم حينئذ تعدد الفاعل والاضمارقبل الذكر وكلاهما خلاف الاصل ، تقول :انتصر المجاهدان ،وانتصر المجاهدون ،وفازت المتحجبات،ونحو: قول الله تعالى { وإذقال ربك للملئكة } و{قال رجلان }،و{وقال الكفرون }، فالفعل (قال ) بصورة واحدة مع الفاعل المفرد والمثنى والجمع ، هذا مذهب الجمهور، ومذهب طائفة من العرب إلحاق علامة الثنية والجمع والتأ نيث بالفعل ، فتقول:انتصرا المجاهدان ،وانتصروا المجاهدون ،وفزن المتحجبات؛البحث الثاني:-

ح:- إنّ كان الفاعل مضمرا وحّد للواحد :- نحو: زيد ضرب ،فزيد مبتداء وضرب مع الضمير خبره ؛  وثنى للمثنى نحو:الزيدان ضربا ، فلفظ زيدان مبتداء ، وجمع للجمع الزيدون ضربوا لوجوب المطابقة بين المرجع والضمير؛
اَلٌبَحٌثُ الثَّالِثُ:- بَيَانُ حُكٌمِ التَّأنِيٌثِ الفِعٌلُ  مَعَ الفَاعِلِ :


 وَإنٌ كَانَ الفَاعِلُ مَؤَنَّثاً حَقِيقِيّاً 0 وَهُوَ مَابِإزائِهِ ذَكَّرٌ مِنَ الحَيَوَان أُنِّثَ الفِعٌلُ أبَداً، إنٌ لَمٌ تفصٌل بَيٌنَ الفِعٌلِ وَالفَاعِلِ ، نَحٌوُ: قَامَتٌ هِنٌدٌ، وَإنٌ فصّلَتٌ ، فلك الخيارفي التَّذٌكِيٌرُ وَالتَّأنِيٌثُ نَحٌوُ:ضرب اليَوٌمَ هِنٌدٌ ، واِنٌ شِئٌتَ قُلت : ضربت اليَوٌمَ هِنٌدٌ ، وَكذلِك في المُؤَنَّثِ الغَيٌرِالحَقِيقِىِّ  نَحٌوُ:طَلَعَتِ الشَّمٌسُ ، وَإنٌ شِئٌتَ قُلٌتَ: طَلَعَ الشَّمٌسُ ، هذا إذا كَانَ الفِعٌلُ مُسنداً الى المظهرِ، وَإ ن كَانَ مُسنداً الى المضمرأُنِّثَ ابداً ، نَحٌوُ: الشِّمٌسُ طَلَعَتٌ وَجَمٌعُ التّكٌسِيرِ كَالمُؤنَّثِ الغَيٌرِ الحَقِيقِىِّ ،تقول قام الرجالُ ، واِنٌ شِئٌتَ قلت قَامَتِ الرِّجَالُ، والرِّجَالُ قَامَت وَيَجُوزُفيه الرجالُ قامُوا.
الالف :- إن كان الفاعل مؤنثا حقيقيا وهوما بازائه ذكر من الحيوان أنث الفعل ابدا، ولم يقل أن المؤنث ما له فرج لكرا هية التلفظ به أولأن الخنثى مذكر بان غلب علامات التذكير مع أنه صاحب فرج ، الحاصل :- يعنى لتأنيث الفعل مع الفاعل المؤنث له حكما ن :-واجب وجائزللمطابقة بين المرجع والضمير:- فيجب في مسألتين:-
الاولى:-إذا كان الفاعل اسما ظاهرا حقيقي التأنيث ولم يفصل عن الفعل نحو: قول الله تعالى:{ إذقا لت امرأت}،
الثانية: – إذا كان  الفاعل ضميرا مستترا يعود على مؤنث مطلقا حقيقيا كان أومجازيا نحوقول لله تعالى :
{ إذا السمآء انشقت}و{ فحملته فا نتبذت به}؛ ويجوز التأنيث في أربعة مواضع :-
1 – إذاكان الفاعل مجازى التإنيث نحو: قول الله تعالى{ يأيها  الناس قد جآءتكم موعظةمن ربكم}، و
{ فمن جآءه مو عظة }.
ب:- إذا كان الفاعل حقيقي التأ نيث ولكنه فصل عن الفعل نحو: قول الله تعالى { إذا جآءك المؤمنت} فصل بين الفاعل المؤنث الحقيقي وهو( المؤمنا ت ) وبين الفعل (جاء) با لمفعول به وهو( ك ) المخا طب ، وأيضالك الخيار في التذ كير والتأ نيث في المؤنث الغيرالحقيقى، لأنّه لايلزم سراية تأنيث الفاعل الى الفعل بل يجوز السراية وعدمها فجاز تذكير الفعل وتأنيثه نحوطلعت الشمس ،وان شئت قلت طلع الشمس .
ج:- إذا كان الفاعل جمعا غيرسالم ، جمع تكسير: لأن الجمع التكسيرلعدم بقاء لفظ المفرد فيه على حاله كأنه ليس بجمع فيكون مذكر الفعل وفي المعنى هو جمع فيجوز تأويله بالجما عة ،   نحو:قول الله تعالى :{ قالت الأ عراب }،
د:- إذا كان الفعل نعم أوبئس ،والفاعل مؤنث فيجوز:  نعم المرأة هند ، ونعمت المرأة هند، ويجب تقديم الفاعل على المفعول إذا كانا مقصورين وخفت اللبس ، يعني  يجب تقديم الفاعل على المفعول إذا خيف التباس أحدهما بالأخر،كما إذا خفي الإعراب فيهما ،ولم توجد قرينة تبين الفاعل من المفعول ، وذلك نحو :ضرب موسى عيسى فيجب كون موسى فاعلا وعيسى مفعولا ؛فإذا وجدت قرينة تبين الفاعل من المفعول جاز تقديم المفعول وتأخيره؛ فتقول :أكل موسى الكمثرى ، وأكل الكمثرى موسى ،قد تكون القرينة الدالة على معنوية،وقدتكون لفظية ،فالقرينة المعنوية كما في مثال السابق وكما في قولك :أرضعت الصغرى الكبرى ،إذلايجوز أن يكون الإرضاع قد حصل من الصغرى للكبر ى،كما لا يجوزأن يكون موسى مأ كولا والكمثرى هي الأكل.
ه:- القرينة اللفظية ثلاثة أنواع : ألأول :أن يكون لأحدهما تا بع ظاهر الإعراب كقولك :ضرب الظريف عيسى ،فإ ن الظريف تابع لموسى فلو رفع كان موسى مرفوعا ،ولو نصب كان موسى منصوبا كذلك ؛  
الثاني: أن يتصل بالسابق منهما ضميريعود على المتأخرنحو:قولك :ضرب فتاه موسى ،فهنا يتعين أن يكون فتاه مفعولا ، إذ لوجعلته فاعلا وموسى مفعولا لعاد الضمير على متأخر لفظا ورتبة وهو لايجوز،بخلاف مالوجعلته مفعولا فإن الضمير حينئذ عائد على متأخر لفظا متقدم رتبة وهوجائز؛
الثالث:أن يكون أحدهما مؤنثا وقد اتصلت با لفعل علامة الـتأ نيث،وذلك كقولك:ضربت موسى سلمى ،فإ ن اقتران التا ء بالفعل دال على أن الفا عل مؤنث ،فتأ خره حينئذ عن المفعول لايضرُّ.

اَلٌبَحٌثُ الرَّابِعُ:- بَيَانُ مَوَاضِعِ تَقٌدِيمِ المَفٌعُولِ بِهِ عَلَى الٌفِعٌلِ الٌعَامِلِ:

وَيَجِبُ تَقٌدِيمُ الفَاعِلِ عَلَى المَفٌعُولِ إذا كَانَا مَقٌصُورَيٌنِ،وَخِفَتَ اللَبٌسَ،نَحٌوُ:ضرَب مُوٌسَى عِيٌسَى ، وَيَجُوزُ تَقٌدِيمُ المَفٌعُولِ عَلَى الفَاعِلِ،إنٌ لمٌ تِخِفِ اللَبٌسَ نَحٌوُ:أكَلَ الكُمَّثٌرى يَحٌيَى،وَضرب عمراً زيدٌ.

الالف:- يجوزتقديم المفعول على الفاعل إن لم تخف اللبس ، والأصل في المفعول أن ينفصل من الفعل، بأن يتأخرعن الفاعل ،ويجوز تقديمه على الفاعل إن خلا مماسيذكره،فتقول: ضرب زيدا عمرو، نعم يجب تقديم المفعول به على الفعل العامل فيه في ثلاثة مواضع : الموضع الأول:- أن يكون المفعول واحدا من الأشياء التي يجب لها التصدير ، وذلك بأن يكون إسم شرط أواستفهام، أويكون المفعول  (كم) الخبرية، نحو:كم عبيد ملكت ، أومضافا إلى واحد مما ذ كر،نحو: غلام من تضرب أضرب،ونحو:غلام من ضربت ؟ ونحو:مال كم رجل غصبت ؛
الموضع الثاني:-
أن يكون المفعول ضميرا منفصلا في غير باب ( سلنيه)و( خلتنيه) اللذين يجوزفيهما الفصل والوصل مع التأخر,نحو:قوله تعا لى { إيا ك نعبد وإيا ك نستعين }.
الموضع الثالث:-
أن يكون العامل في المفعول واقعا في جواب (أما) وليس معناما يفصل بين (أما) والفعل من معمولاته سواء أكانت (أما) مذكورة في الكلام نحو: قوله تعالى { فأما اليتيم فلا تقهر * وأما السائل فلا تنهر }، أم كانت مقدرة نحو: قوله تعالى: {وربك فكبر}،فإن وجد ما يكون فاصلا بين(أما)والفعل سوى المفعول لم يجب تقديم المفعول على الفعل،نحو:قولك:أما اليوم فأدّ واجبك،
والسّر في ذلك أن (أما) يجب أن يفصل بينها وبين الفاء بمفرد،فلايجوز أن تقع الفاء بعدها مباشرة ولا أن يفصل بينها وبين الفاء بجملة كما لايخفى .
مصدرا مؤولا من أن المؤكدة ومعموليها مخففة كانت(أن)أومشددة،نحو:قولك:عرفت أنك فاضل ،ونحو: قوله تعالى:{علم أن لن تحصوه}إلاأن تتقد م عليه(أما)نحو:قولك أما أنك فاضل فعرفت ،
الموضع الثاني:- أن يكون الفعل العامل فيه فعل تعجب ،نحو:قولك ماأحسن زيدا،وما أكرم خالدا،
 الموضع الثالث:- أن يكون الفعل العامل فيه صلة لحرف مصدرى ناصب وذلك (أن ،وكى) نحو: قولك:يعجبنى أن تضرب زيدا، ونحو:قولك:جئت كى أضرب زيدا ، فإن كان الحرف المصدرى غيرناصب لم يجب تأخير المفعول عن العامل فيه نحو:قولك :وددت لو تضرب زيدا ،يجوز أن تقول :وددت لوزيدا تضرب ،
الموضع الرابع:- أن يكون الفعل العامل فيه مجزوما بجازم ما،وذلك كقولك:لم تضرب زيدا ،لايجوز أن تقول :لم زيدا تضرب،فإن قدمت المفعول على الجازم فقلت:(زيداتضرب)جاز،
الموضع الخامس: أن يكون الفعل العامل منصوبا بلن عند الجمهور أوبإذن عند غير الكساىئ،نحوقولك:لن أضرب زيدا ،ونحو:قولك:إذن أكرم المجتهد ؛فلا يجوزأن تقول:لن زيداأضرب  ،كمالايجوزعند الجمهور أن تقول: إذن المجتهد أكرم، وأجازالكساي أن تقول:إذن المجتهد أكرم.

اَلٌبَحٌثُ الٌخَا مِسُ:-بَيَانُ مَوَاضِعِ حَذٌفِ الفِعٌلِ:


وَيَجُوزُ حَذٌفُ الفِعٌلِ حَيٌثُ كَانَتٌ قَرِيٌنَةٌ ، نَحٌوُ:زيدٌ  في جَوابِ مَنٌ قَالَ: مَنٌ ضرب ؟وَكَذاَيَجُوزُ حَذٌفُ الفِعٌلِ والفَاعِلِ مَعاً ، كنَعَمٌ  في جَوابِ مَنٌ قَالَ: أَقَامَ زَيٌدٌ ؟

الالف:-اعلم!اَنّه يجوزحذف الفعل حيث كانت قرينة نحو:زيدفي جواب من قال من ضرب يعنى هذا الحكم آخرمن احكام الفاعل ، وهوأن فعله يحذف،إما جوازا وإما وجوبا .فالجائز:أن يدل عليه دليل جاز حذفه،وإبقاء فاعله، ،كأن يجاب به نفي ،مثل أن يقال:ماقرأ أحد،فيقال:بلى علي أي:بلى قرأعلي ، أو استفهام نحو: من صلى بالنا س؟ فيقال :خالد،ومنه قوله تعالى :{ ولئن سالتهم من خلقهم ليقولن الله}، أي خلقنا الله، بدليل { ولئن سألتهم من خلق السموت والأرض ليقولنّ خلقهن العزيز العليم
وأما الحذف الواجب :فهو أن يقع اسم مرفوع بعد (إن )أو(إذا) الشرطيتين.نحو: قوله تعالى :{وإن أحد من المشركين استجارك}فـ (أحد) فاعل بفعل محذوف وجوبا ،والتقدير { وإن استجارك [أحد استجارك }، وقوله تعالى:{إذا السماء انشقت}فـ ( السماء ) فاعل بفعل محذوف،والتقدير: { إذا[ انشقت] السماء انشقت }،وهذا مذهب جمهورالنحويين،يعني في هذه المسألة ثلاثة مذاهب:
الاوّل:- مذهب جمهور البصريين ،وحاصله أن الاسم المرفوع بعد إن ،وإذا الشرطيتين فاعل بفعل محذوف وجوبا يفسره الفعل المذكور بعده، ويغني عنه فهو كالعوض ،ولايجوز الجمع بين العوض والمعوض عنه ،وهذا مبني على أن الاسم لايقع بعد أدوات الشرط؛
والمذهب الثاني : مذهب جمهور النحاة الكوفيين ،وحاصله أن هذا الاسم المرفوع بعد إن،وإذا الشرطيين فاعل بنفس الفعل المذكور بعده،وليس في الكلام محذوف يفسره .
والمذهب الثالث:مذهب أبى الحسن الأخفش ،وحاصله أن الاسم المرفوع بعد إن وإذا الشرطيين مبتدأ، وأن الفعل المذكور بعده مسند إلى ضمير عائد على ذلك الاسم ،والجملة من ذلك الفعل وفاعله المضمر فيه في محل رفع خبر المبتدأ،فلا حذف ولا تقد يم ولا تأخير.

ب:- كذا يجوز حذف الفعل والفاعل معا، كنعم :في جواب من قال أقا م زيد؟، يعني إنما قال: معا أي جميعا ،احترازا عن حذف الفاعل وحده  فإنه لايجوزفي غير باب التنازع ،فتقديره نعم قام زيد فحذف الفعل والفاعل بدلالة نعم التي لتصديق ما سبق ،وحذف الجملة ههنا جا ئز لا واجب ،و(نعم) قرينة لاسادمسد الجملة لأن (نعم) حرف لايصلح ان يكون قائما مقام الجملة إذا غيرالمستقل لايقوم مقام المستقل ،وأما اقامة (يا)مقام ادعو،سماعي لايقاس عليه غيره ،وهذا التركيب من باب حذف الجملة الفعلية لا من باب حذف الجملة الاسمية ،ليكون الجواب مطابقا للسؤال، ولوكان من باب حذف الجملة الاسمية لا يجئ المطا بقة بين الجواب والسؤال والمطا بقة اولى من عدم المطا بقة.

اَلٌبَحٌثُ السَّادِسُ:- بَيَانُ نَائَبِ الٌفَاعِلِ:

وَقديُخذَفُ الفَاعِلُ ، وُيقِامُ المَفٌعُولُ مَقَامَهُ إذاكان الفعلُ مجهولاً نَحٌوُ :ضُرب زيدٌ وهُوٌ القِسٌمُ الثَّاني منٌ المرٌفوعات.

الالف :- اعلمّ أنّه قد يحذف الفاعل ويقام المفعول مقامه  إذاكان الفعل مجهولا ، يعني يحذف الفاعل ويقام المفعول به مقامه ،فيعطى ما كان للفاعل:من لزوم الرفع ،ووجوب التأ خر عن رافعه ، وعدم جوازحذفه، وتأنيث عامله أحيانا ،وتجرد عامله من علامة تثنية أوجمع ؛فإذا أريد حذف الفاعل لعرض لفظي أومعنوي ترتب على حذفه أمران:الأول :تغيير صيغة الفعل ،الثاني :إقامة نائب عنه ،يحل محله ،ويأخذ كثيرا من أحكامه في باب الفاعل كما مر؛فالاعراض التى تدعو المتكلم إلى حذفه كثيرة جدا، ولكنها، على كثرتها، لاتخلو من أن سببها إمّا أن شيئا لفظيا أومعنويا، فأمّا الأسباب اللفظية فكثيرة :منها القصد إلى الإيجاز في العبارة نحو قوله تعالى {فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به } ،
ومنها: المحا فظة على السجع نحوقولهم :من طابت سريرته حمدت سيرته ؛إذلوقيل: حمد الناس سيرته لإختلاف إعراب الفاصلتين،
وأما الأسباب المعنوية فكثيرة:منها كون الفاعل معلوما للمخاطب حتى لايحتاج إلى ذكره له كقوله تعالى {خلق الإنسان من عجل}،ومنها: عدم الفائدة من ذكره نحو:سرق كتابي ،ومنها رغبة المتكلم في الإبها م على السامع ،كقولك :تصدق بألف دينار،ومنها: رغبة المتكلم في إظهار تعظيمه للفاعل :بصون اسمه عن أن يجري على لسانه ،أوبصونه أن يقترن با لمفعول به في الذكر، كقولك:خلق الخنزير ،وغير ذلك من الأعراض ، لا يسند إلى نائب الفاعل إلا الماضي والمضارع و يضم أول الفعل الذي لم يسم فاعله مطلقا ،أي سواء كان ماضيا،أومضارعا ،ويكسر ما قبل آخر الماضي نحو:قوله تعالى {ونفخ في الصور}، ويفتح ماقبل آخر المضارع مثل: قوله تعالى { يوم ينفخ في الصور }، وإذا كان الفعل المبني للمفعول مفتتحا بتاء المطاوعة ضم أوله وثانيه ،وذلك كقولك:في تدخرج:بفتح التاء وتدخرج:بضم التاء، وفي تكسر:وتكسر بتشديد العين فيهما ،وفي تغافل :وتغوفل،وإن كان مفتتحا بهمزة وصل ضم أوله وثالثه ،وذلك كقولك :في  استحلى بفتح التاء استحلى بضم التاء ،وفي اقتدر:اقتدربضم التاء وفي انطلق :انطلق بضم الطاء .
ب:- إذاكان الفعل المبني للمفعول معتل العين مثل :قال ،ساق ،باع ؛قلبت عينه (لألف) ياءا، وكسرت الفتحة التي في أوله لمناسبة الياء كما في قوله تعالى {وقيل يآرض ابلعى مآءك } وقوله تعالى { وسيق الذين اتقو ربهم إلى الجنة زمرا}؛
الحاصل : يحل محل الفاعل وينوب عنه في بناء الجملة الفعلية :المفعول به،والمصدر،والظرف،والجا روالمجروربشرط أن يكون كل منهما متصرفا تاما أي يقبل علامات الإعراب. ينوب المفعول به عن الفاعل نحو:قول الله تعالى { وخلق الإنسن ضعيفا } فـ (الإنسان ) نائب فاعل مرفوع وعلا مة رفعه الضمة الظا هرة ؛وينوب المصدر عن الفاعل نحو: قوله تعالى  { زين للناس حب الشهوت}فـ (حب) نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ، وينوب الظرف عن الفاعل نحو: قوله تعالى {وحيل بينهم} فـ (بينهم) شبه الجملة في محل رفع نائب فاعل ، وينوب الجاروالمجرورعن الفاعل نحو:قوله تعالى { ونفخ في الصور} فـ (في الصور} جار ومجرور وشبه الجملة في محل رفع نائب فاعل ؛
وقد يأتي نائب الفاعل جملة فتكون في محل رفع نائب فاعل نحو: قوله تعالى  { قيل ادخل الجنة } فجملة ( ادخل الجنة ) في محل رفع نائب فاعل للفعل (قيل) وهي جملة فعلية ،

ومن أمثلةالجملةالاسميةقوله تعالى{وقيل الحمد لله رب العلمين}فجملة( الحمد لله)من المبتدأ والخبر في محل رفع نا ئب فاعل للفعل،قيل:- ويقع نائب الفاعل ضميرا مستترا على التفصيل السابق ذكره في باب الفاعل .نحو:قوله تعالى{يليتنى لم أوت كتبيه}،فنائب الفاعل ضميرمستتروجوبا تقديره(أنا)،

أما قوله تعالى { فأما من أوتي كتبه بيمينه} فنائب الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره (هو) ولا يقع ضمير الرفع المنفصل نائبا عن الفاعل إلا إذا كان مفصولا عن الفعل بــــ (إلا) ولم أقف على مثال له في القرآن الكريم .والله تعالى أعلم بالصواب 

شرح هداية النحو کفاية النحو | فَصٌلٌ:-فِي تَوٌضِيٌحِ الاِسٌمِ اَلفَاعِلِ

About ilme nahwe

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *